09 Apr 2015
حتى لا يكونَ طفلك مادياً
حتى لا يكونَ طفلك مادياً

لا أحد يريد أن يربّي طفله بطريقةٍ تجعله يحبّ الأشياء المادية أكثر من الناس. لكن العديد من الأهل يقعون في هذا الفخ، فيفضّل طفلُهم الأمور المادية من ألعاب وطعام ومال، أكثر من الأشخاص في محيطه.

فطرحت المجلة العلمية الاجتماعية Journal of Consumer Research حلولاً عن المسألة، في عددها لشهر نيسان 2015:

1- ابدأوا منذ صغره:

العلمُ في الصّغر كالنقش في الحجر، وهذا لا ينطبق فقط على العلم في المدرسة، بل على كل ما يتعلّمه الإنسان منذ صغره. علّموه أن علاقته بكم كأهل، وبالأقرباء، والأصدقاء، هي أهم من الألعاب. شجّعوه على أن يُمضي الوقت الاجتماعي معكم ومع الزائرين، حتى لا يظلّ وحيداً في غرفته، مرتبطاً بألعابه ورسوماته كلياً.

2- قوموا بالأمر نفسه:

يتعلّم الولد من أهله، ويمتثل بهم في كلّ شيء. فإذا عبّرتُم عن غيرتكم من جاركم لأنه ابتاع سيارة جديدة، وإذا برز حسدُكم من ألبسة أقربائكم الثمينة، سيتأثّر طفلكم بهذا الكلام، ويصبح مادياً لا محالة.

3- شجّعوه على العطاء:

من أبرز الطرق المؤدية إلى إبعاده عن المادية، هي تشجيعه على العطاء وتقديم الأشياء للغير. ادعوه ليتخلّى عن كنزته المستعملة للفقراء، ولأن يتشارك طعامه مع رفيقه في المدرسة. هكذا، تعلّمونه أن الأشياء ليست مهمة بقدر العلاقات الاجتماعية السليمة والصداقات الوثيقة.

النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل