13 Mar 2015
مخاوف من استخدام الميلاتونين للأطفال
مخاوف من استخدام الميلاتونين للأطفال

لا شك أن الطفل الذي يعاني من الأرق باستمرار ويستمر في البكاء لفترات طويلة، يمثل نوعا من الإرهاق والإزعاج للأم خاصة إذا كانت عاملة. وهذا ما يدفع الأم في بعض الأحيان إلى اللجوء لاستخدام عقاقير منومة للتغلب على الأرق الذي يعاني منه الطفل، ويسبب القلق والإرهاق لكل من الأم والطفل على حد سواء.
وبطبيعة الحال لا تلجأ الأمهات في الأغلب إلى العقاقير المنومة التي يستخدمها الكبار ولكنهن يلجأن إلى الأدوية البديلة لها والتي يمكن أن تسبب النعاس للطفل أو تساعده على النوم بشكل هادئ مثل الأدوية التي تحتوي على المواد المضادة للحساسية مثل بعض أدوية البرد أو السعال أو غيرها أو أي أدوية أخرى يتم وصفها من قبل الطبيب.

* الميلاتونين

ومنذ نحو عقدين من السنين بدأ استخدام الميلاتونين melatonin كعقار يساعد على النوم ولا يسبب المضاعفات التي تسببها أدوية الأرق الأخرى، خصوصا وأن الميلاتونين هرمون طبيعي يتم إفرازه من خلايا الجسم من غدة معينة في المخ مع بداية الظلام أو الليل ويتحكم في النوم والاستيقاظ ودورتهما، التي تعمل بشكل منهجي بحيث يكون الاستيقاظ في الصباح والرغبة في النوم ليلا.
ويسمى هذا التناغم بالساعة البيولوجية circadian rhythm. وقد سميت الساعة البيولوجية بهذا الاسم لأنها بمثابة ساعة فعلية وتحمل بداخلها جهاز تنبيه بمعنى أن الإنسان الطبيعي يشعر بالنشاط والرغبة في العمل في الصباح وكذلك يشعر بالنعاس والرغبة في النوم في الليل وهذا التناغم تتحكم فيه عدة هرمونات بحيث يتم إفراز بعض الهرمونات في مواعيد معينة تكون مسؤولة عن الاستيقاظ والرغبة في النوم.
ويوجد الميلاتونين بنسب بسيطة جدا في بعض الأطعمة مثل اللحوم والفواكه والخضراوات ولكن في الأغلب يتم استخدامه من خلال العقاقير. وبدأ استخدامه في البداية للكبار على اعتباره مكملا غذائيا يساعد في تنظيم النوم وكعلاج للأرق البسيط، وأيضا يمكنه أن يعالج من بعض أنواع من الصداع. ولكن منذ فترة بدأ وصفه (بتحفظ) للأطفال ليساعدهم على النوم الطبيعي.

* تحذيرات طبية

وقد تناولت أحدث دراسة لخبراء النوم من جامعة أديلايد Adelaide بأستراليا تأثير الميلاتونين على الأطفال. ونشرت الدراسة نهاية شهر فبراير (شباط) من العام الجاري في مجلة طب الأطفال وصحة الطفل Journal of Paediatrics and Child Health. وحذر الباحثون من تناول الميلاتونين بوفرة للأطفال وأشارت إلى أن استخدام الميلاتونين يمكن أن يتسبب لاحقا في أعراض جانبية خطيرة للطفل.
وأوضحت الدراسة أن استخدام الميلاتونين كعقار منوم في تزايد مستمر وذلك نتيجة لجوء الكثير من الأطباء إلى استخدامه كبديل أكثر أمنا في العلاج من الأرق من باقي الأدوية التي تحتوي على مواد مخدرة والتي يجب استخدامها بحرص في الأطفال خاصة إذا كانت الطرق العادية قد استنفدت في علاج الأرق، مثل محاولة النوم في ميعاد ثابت والابتعاد عن المؤثرات التي تحفز المخ مثل ألعاب الفيديو وغيرها، وأيضا تناول مشروب دافئ مثل الحليب.
وتزداد مشكلة الميلاتونين في كون معظم دول العالم حتى الدول المتقدمة تتعامل مع استخدام الميلاتونين مثل استخدام أي مكمل غذائي، وبالتالي يعتقد الآباء أنه نوع من أنواع الفيتامينات على سبيل المثال، وأيضا لأنه يساعد في النوم ودون آثار جانبية خاصة وأن الميلاتونين صاحبته دعاية قوية منذ بداية استخدامه بأنه يحافظ على خلايا الجسم ويقلل من أعراض الشيخوخة وهو الأمر إلى جعل الكثير الأشخاص يقبلون على تناوله، وبالطبع الآباء في علاجهم لأطفالهم.
وبينما يمكن الحصول على أقراص الميلاتونين دون وصفة طبية في دولة مثل الولايات المتحدة فإن استخدامه ممنوع كعلاج أولي للأرق دون سن الخمسين في أستراليا للبالغين. ولكن على الرغم من ذلك يتم وصفه كعلاج للأرق بالنسبة للأطفال!

* آثار ضارة

وأعلنت الدراسة إلى أنه استنادا إلى الكثير من النتائج المختبرية التي أجريت على فئران التجارب فإن الميلاتونين يمكن أن يتسبب في حدوث تغييرات فسيولوجية (وظيفية) في أجهزة الجسم المختلفة، ومن أهمها الجهاز المناعي واختلال التمثيل الغذائي بالجسم.
وأوضح الباحثون أن كلمة «آمن» التي تستخدم لوصف عقار الميلاتونين تعتبر كلمة فضفاضة حيث إنه ليس هناك القدر الكافي من الدراسات حول مدى الأمان لاستخدامه على المدى الطويل، خصوصا وأن الميلاتونين يمكن أن يتفاعل مع الكثير من المواد الكيميائية الموجودة في الأدوية التي تستخدم بوفرة في مرحلة الطفولة مثل المضادات الحيوية والأدوية التي تعالج حساسية الصدر وكذلك مضادات التجلط وعلاج مرض البول السكري وأيضا الأدوية التي تستخدم في تثبيط الجهاز المناعي في الأمراض المناعية.
وأشار الباحثون إلى أن مثل هذه المخاوف لم يتم التعامل معها بالاهتمام الكافي، ونصحوا الآباء بألا يلجئوا إلى استخدام الميلاتونين كعقار يساعد على النوم خاصة وأن فوائده تعتبر قليلة إذا ما تمت مقارنتها بكمية المخاطر التي يمكن أن تنتج من تناوله. ودائما تبقى النصيحة الأهم التي يمكن أن يتم توجيهها إلى الآباء هي البعد قدر الإمكان عن استعمال العقاقير في مرحلة الطفولة ما دام أن الطفل لا يعانى من مرض معين ولم يتم وصف هذه الأدوية من خلال طبيب، حتى فيما يشمل الفيتامينات والمكملات الغذائية.

جريدة الشرق الأوسط

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل