17 Feb 2015
صفات تطبع الشخصية القوية
صفات تطبع الشخصية القوية

يتمتع بعض الأشخاص بمرونة أكثر من غيرهم، فيُقال إن شخصيتهم "قوية"، خصوصاً بعد نهوضهم من مشكلاتهم والمراحل الصعبة في حياتهم. فبدل معاناتهم الفشل والوقوع في "فخ" الاكتئاب والخجل والفشل والوحدة، يتخطّون المسألة ويمضون قُدُماً في حياتهم بشكلٍ سريع.

الشخصية "القوية" هي التي تتكيف بسرعة

تعرّف جمعية علم النفس الأميركية (APA) المرونة بأنها عملية التكيّف بشكلٍ جيد في مواجهة المحن والصدمات النفسية والمآسي والتهديدات والإجهاد، والنهوض بسرعة من التجارب الصعبة. فالأشخاص المرنون ينظرون إلى الحياة بنظرةٍ تفاؤلية وواقعية في الوقت نفسه، ويتمتعون بثقة بالنفس، وأيضاً بحسّ فكاهة وبالقدرة على البقاء مركّزين تحت الضغط. يدفعهم ذلك إلى عدم الانصياع للفشل، وإلى محاولة إيجاد الأمثولة والمغزى من تجاربهم السلبية.

ميزتان أساسيتان

يتمتع هؤلاء الاشخاص بميزتَين أساسيتَين تساعدهم في التكيّف السريع والصلب مع صعوبات الحياة،، تفصلهما عن الأشخاص الآخرين، وِفق ما حدّدت المجلة البريطانية الشهرية Psychologies في عدد شباط 2015:

1- الجرأة والشجاعة:

فالشخص الشجاع يهتم بالحياة وبضرورة التمتع بها، ويعتبر أن بإمكانه التأثير في مجتمعه ومحيطه، ويعتبر تجاربَه فُرَصاً يجب استغلالها للتعلم والتحسن شخصياً. عدا عن ذلك، يكون الشخص الجريء مستعدّاً أكثر من غيره للتغيير في الحياة، ويتقبّل الفترات المرهِقة كقسمٍ عادي منها، وهو أقل عرضة من غيره للشعور بالملل.

2- القوة الذهنية:

القوة الذهنية عند الأشخاص المرنين تقودهم بصلابة وقناعة كبيرتَين إلى هدفهم الأخير. فيتمتعون بتركيزٍ كبير وثقة عالية بقدراتهم، ويتحمّلون الضغوط الخارجية والمواقف المؤلمة. كذلك، تقف قوتهم الذهنية حاجزاً أمام تسلّل القلق والهمّ إلى حياتهم.

فكل شخصية يُقال عنها إنها "قوية"، ترتكز على الشجاعة والقوة الذهنية، اللتَين يمكن تعزيزهما عبر فعلٍ إرادي متواصل، يجعل المرء متحكّماً بحياته ومصيره.

النهار

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل