31 Jan 2015
سلوك الآباء يساعد في تهدئة الأطفال الذين يفرطون في الصراخ
سلوك الآباء يساعد في تهدئة الأطفال الذين يفرطون في الصراخ

يستطيع الآباء المساعدة في تهدئة أطفالهم الذين يفرطون في الصراخ عن طريق اتباع أنماط سلوك معينة والالتزام بخطة منظمة تنفذ على مدار اليوم.

وتنصح جمعية أطباء الاطفال في مدينة ميونيخ الآباء بضرورة الاطمئنان على أطفالهم بانتظام بعد وضعهم في السرير للنوم وعدم الاستجابة لصراخهم. ويتعين على الآباء أن يحصلوا على قسط من الراحة بين فترة وأخرى حتى يستطيعوا التعامل بهدوء مع ما يستجد من مواقف مع أطفالهم.

وإذا كان الطفل معتادا على الصراخ من دون انقطاع، فينبغي قياس الفترات التي يقضيها في الصراخ والنوم لمعرفة ما إذا كان يحتاج لزيارة الطبيب. وكلما أسرع الآباء في فهم أنماط سلوك أطفالهم وعلاجها، كلما استطاعوا تعديل هذه السلوكيات بصورة أسرع.

وفي حالة عدم علاج المشكلة، يدخل الاطفال في دائرة مفرغة من الصراخ المفرط واضطراب مواعيد الأكل والنوم، كما أن الآباء الذين يشكون من هذه المشكلة بصورة مزمنة قد تصدر عنهم ردود فهم خطيرة مثل التعامل بعنف مع الاطفال.

ويقول طبيب الاطفال توماس فندل من ميونيخ إن فحص الطفل بدقة سيكشف ما إذا كان صراخه أو اضطراب مواعيد أكله أو نومه ناجما عن مشكلة صحية يعاني منها الطفل مثل انسداد مجرى التنفس أو اضطرابات معوية أو حساسية.

موقع الغد

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل