24 Nov 2014
عمر الام ومستواها التعليمي يسطّران ذكاء الطفل
عمر الام ومستواها التعليمي يسطّران ذكاء الطفل

آن آربر (ميشيغان) - كشفت دراسة اميركية حديثة أن مستوى تعليم الأم وعمرها يؤثران في مستوى ذكاء ونجاح أطفالها في المدرسة.

ودرس علماء من جامعة ميشيغان الأميركية معطيات عن أطفال بدأوا عام 1998 بالذهاب الى رياض الأطفال، وظلوا تحت رقابة الباحثين حتى ربيع عام 2007.

واعتمد الباحثون درجة نجاح أكثر من 15 ألف طفل، في مادتي القراءة والحساب في رياض الأطفال، وفي السنوات الثالثة والخامسة والثامنة من المدرسة، وكذلك أمنيات أمهاتهم ودخل أسرهم وغيرها من العوامل.

وتوصل الباحثون بعد تحليل النتائج، أن مؤشرات النجاح والقدرة على القراءة والحساب لدى الأطفال، الذين ولدتهم أمهاتهم بعد بلوغهن 19 عاما من العمر، أعلى مما هو عليه لدى أقرانهم ممن ولدوا من أمهات قبل بلوغ أمهاتهم هذا العمر.

في المقابل ذكر العلماء أن مستوى النجاح كان أدنى لدى الأطفال الذين ولدوا قبل بلوغ أمهاتهم سن الـ 19 من العمر، ومازلن يتابعن تحصيلهن العلمي من أقرانهم الذين ولدوا من أمهات أنهين تحصيلهن العلمي.

وتبين من خلال النتائج ان الأطفال الذين ولدوا قبل بلوغ أمهاتهم 19 من العمر، كان مستوى نجاحهم في جميع المراحل الدراسية دون مستوى الذين ولدتهم أمهاتهم بعد هذا العمر.

وينصح الباحثون بناء على هذه المعطيات النساء بإنجاب الأطفال بعد إنهائهن التحصيل العلمي.

وكانت دراسات علمية سابقة اثبتت خطأ الاعتقاد الشائع بأن ذكاء الأطفال مرتبط بالرضاعة الطبيعية نظراً للفوائد الغذائية لحليب الأم، وخلصت إلى أن الذكاء يقترن بشكل مباشر بذكاء الأم.

وتشير بعض الدراسات، أن الآباء الذين يتعاملون مع أطفالهم خلال عشاء العائلة أو من خلال قراءة القصص لهم أوقات النوم يمكن أن يعززوا ذكاء أطفالهم، بينما تشير أبحاث أخرى إلى أن ذكاء الأطفال ما هو إلا نتاج العامل الوراثي والجينات.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل