23 Oct 2014
«ثمالة النوم».. مشكلة منتشرة ترتبط بمسائل سلوكية أخرى
«ثمالة النوم».. مشكلة منتشرة ترتبط بمسائل سلوكية أخرى

تنتشر مشكلة «ثمالة النوم» بصورة أكبر مما كان متوقعا في الماضي، إذ يعاني منها 1 بين كل 7 أميركيين، أو 15 في المائة من السكان، وفقا لدراسة جديدة أجريت على عادات النوم بين أكثر من 19 ألف شخص بالغ.
تجعل «ثمالة النوم» «Sleep drunkenness»، التي تسمى أيضا بـ«الاستيقاظ المشوش» confusional arousal، الأشخاص يستيقظون من نومهم وهم في حالة مشوشة لا يعرفون خلالها أين يوجدون. وفي الحالات الشديدة يمكن أن يلحقوا إصابات بأنفسهم أو بآخرين، على حد قول رئيس الفريق المسؤول عن الدراسة الطبيب موريس أوهايون، أستاذ الطب النفسي في كلية الطب بجامعة ستانفورد.
وقال أوهايون: «سجلت حالة لرجل كان نائما على ظهر سفينة واستيقظ في حالة من التشوش فسقط من على سطحها ليلقى حتفه».

* حالات مفرطة

بالإضافة إلى مثل تلك الحالات المفرطة، توجد حالات يؤدي فيها الاستيقاظ المشوش إلى اعتداء الشخص على شريكه في الفراش. ولا يستطيع معظم الأشخاص تذكر الواقعة بعد ذلك.
وأشار أوهايون إلى أن تلك المواقف قد تحدث حتى أثناء الاستغراق في القيلولة، موضحا: «يحدث هذا إلى معظم الأشخاص بين حين وآخر». ولكن يكمن الاختلاف في أن هذه المواقف تتكرر بين من يعانون من مشكلة الاستيقاظ المشوش.
وأوضح أوهايون أن علاج الاستيقاظ المشوش يعتمد على معالجة اضطرابات النوم الأخرى التي يعاني منها المرضى. وعندما تتم معالجة الاضطرابات الأخرى، فإن حالة الاستيقاظ المشوش تختفي في أحيان ما. ولكنه تابع قائلا إن النقاش لا يزال قائما حول ما إذا كانت ثمالة النوم حالة في حد ذاتها أو أنها مجرد واحد من أعراض اضطرابات النوم الأخرى. وكانت الدراسة قد نشرت في عدد 26 من شهر أغسطس (آب) الماضي لدورية Neurology (علوم الأعصاب).
وصرح الدكتور ديفيد راي أستاذ علم الأعصاب في جامعة إيموري في أتلانتا: «توجد حالات تعاني من الاستيقاظ المشوش، وعلى الأرجح أنها أكثر انتشارا مما كنا نتوقع».
ولكنه أضاف: «كما في معظم دراسات علم انتشار الأمراض، فإن الأمر المعلن هو الظاهرة المرتبطة بهذه الحالات، وليس أسبابها وتأثيراتها».

* استيقاظ مشوش

أما عن الدراسة، فقد أجرى الباحثون لقاءات مع أكثر من 19,000 شخص تبدأ أعمارهم من 18 عاما لسؤالهم عن عاداتهم في النوم، وما إن كانوا مروا بأي أعراض للاستيقاظ المشوش. وتم سؤالهم أيضا عما إذا كانوا يعانون من مرض عقلي وعن الأدوية التي يتناولونها. وجد الباحثون أن 15 في المائة من المشاركين مروا بحالة استيقاظ مشوش في العام الماضي، وذكر أكثر من نصف هؤلاء أنهم تعرضوا لها أكثر من مرة في الأسبوع.
وفي معظم الحالات، 84 في المائة، ذكر المصابون أنهم يعانون بالإضافة إلى ثمالة النوم، من اضطرابات نوم أخرى أو اضطرابات عقلية أو يتناولون أدوية تؤثر على الحالة العصبية مثل مضادات الاكتئاب. ولم يذكر أقل من 1 في المائة من المشاركين ممن يعانون من ثمالة النوم تعرضهم لمشكلات أخرى لها علاقة بالنوم.
من بين المصابين بحالة الاستيقاظ المشوش، يعاني 37 في المائة من مشكلة تتعلق بالصحة العقلية. وتزيد احتمالات تعرض من يعانون من اكتئاب أو اضطراب ثنائي القطب (الهوس الاكتئابي) أو إدمان للكحوليات أو حالات هلع أو اضطراب ما بعد الصدمة أو القلق للإصابة بثمالة النوم أيضا، على حد قول معدي الدراسة.

* اضطراب النوم

كما ترتبط ثمالة النوم أيضا بقلة ساعات النوم أو زيادتها. فقد كشفت الدراسة أن نحو 20 في المائة ممن نالوا قسطا من النوم يقل عن 6 ساعات في اليوم و15 في المائة ممن ناموا لمدة لا تقل عن 9 ساعات تعرضوا لحالة ثمالة النوم. علاوة على ذلك، تزيد احتمالات إصابة من يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم بالمشكلة ذاتها.
ولا يعتقد راي أن الدراسة تبرز أكثر المشكلات السائدة المرتبطة بثمالة النوم، إذ يقول إنها لم تقدم تعريفا وافيا للاستيقاظ المشوش، موضحا: «نحتاج إلى معرفة المزيد عن كيفية تعريف وتحديد من يعاني من هذه المشكلة، وما هو تأثيره السلبي على حياة المرضى وما قدر الاحتياجات الطبية المطلوبة، وهل يجب أن يهتم الطبيب بهذه الشكوى».
يقول سكوت كراكوير، مساعد رئيس وحدة الطب النفسي في مستشفى زوكر هيلسايد في غلين أوكس بنيويورك: «لا يعرف كثير من المرضى والأطباء ما هو الاستيقاظ المشوش. ويمكن أن يتعرضوا أحيانا إلى خطأ في التشخيص بحالات عصبية وعقلية أخرى». وأشار إلى أنه من المهم معاجلة المشكلة الطبية الكامنة وراء حالة الاستيقاظ المشوش لتجنبها. وأضاف: «بالإضافة إلى ذلك، من المهم للغاية الحفاظ على نظام نوم ملائم من أجل منع حدوث مثل هذه الحالات لدى الاستيقاظ».

الشرق الأوسط

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل