15 Aug 2014
نصيحة بريطانية: إتركوا أولادكم يفشلون !
نصيحة بريطانية: إتركوا أولادكم يفشلون !

لا يحتاج الأهل عادة إلى من يشجعهم لحض أولادهم على تحقيق أفضل النتائج في الإمتحانات في المدارس والجامعات. فأمل أي أب أو أم أن يكون إبنه أو إبنته «الأول» في المدرسة ثم الجامعة ثم في سوق العمل.

ولكن بعد سنوات من إعتبار أن الأهل يكونون قد قصّروا في أداء دورهم إذا لم يدفعوا أطفالهم إلى تحقيق المراتب الأولى في ترتيب المتفوقين، تبدو هذه الصورة في طريقها إلى التلاشي الآن. فالنصيحة التي باتت تُقدّم للأهل اليوم صارت تشجعهم على عدم الضغط على أولادهم وتحديداً على الإناث للعمل بجد من أجل التفوق في المدرسة وتحقيق «الكمال».

«ليست هناك مشكلة إذا لم تتفوقي على أقرانك في الصف!». هذه النصيحة التي صدرت أخيراً من إحدى اهم المؤسسات التعليمية في بريطانيا قد تشّكل صدمة للأهل خصوصاً من الطبقات المتوسطة أو التي تريد أن ترتقي اليها. فهؤلاء يعتبرون بلا شك أن حصول أولادهم على أفضل نتائج ممكنة في التعليم سيفتح لهم الباب لتسلّق مراتب المجتمع من الطبقة الفقيرة إلى المتوسطة أو من المتوسطة إلى الثرية، وهو أمر لم يتمكن الأهل أنفسهم من تحقيقه في حياتهم لكنهم يسعون اليه من خلال تعليم أولادهم أفضل تعليم ودفعهم لأن يكونوا كاملين في كل ما يقومون به. لذا، ليس غريباً أن يشعر الأهل بالضياع إزاء نصيحة الجسم التعليمي البريطاني بأن عليهم ألا يشجعوا بناتهم تحديداً على التفوق إلى حد الكمال في المدرسة.

وتنطلق النصيحة التعليمية الجديدة من قاعدة أساسية تؤمن بأن السعي إلى الكمال يؤذي البنات إلى درجة لا يمكن إصلاحها.

وجاءت هذه النصيحة على رغم أن البنات بتن يحصلن حالياً في المدارس البريطانية على علامات مرتفعة في الإمتحانات مقارنة مع الصبيان، كما أنهن بتن يتفوقن في المباريات الرياضية وينلن ثقة متزايدة بقدراتهن الذاتية.

وعلى رغم ذلك، أعلنت كلية أوكسفورد للبنات أخيراً أنها بدأت حملة لمنع سعي التلميذات إلى الحصول على «الكمال» في الصفوف. وبحسب خطة أطلق عليها «موت الآنسة الصغيرة الكاملة» (مس بيرفكت)، فإن تلميذات كلية أوكسفورد سيتعلّمن أن «من المقبول ألا تنجحن في كل شيء»، كما أنهن سيخضعن لإختبارات على مسابقات تتم الإجابة عن أسئلتها عبر الإنترنت، لكن في شكل تصبح فيه أكثر صعوية تلقائياً بحيث أن التلميذات لن تتمكّن في النهاية من تقديم إجابات صحيحة في الوقت المخصص لذلك، ما يضمن أن جميعهن سيعانين الفشل ولن يتمكنّ من تحقيق الكمال. وقالت مديرة الكلية جوديث كارلايل في شرحها لسياسة المدرسة الجديدة: «الحياة الحقيقية لا علاقة لها بالكمال. حتى أكثر الناس نجاحاً لديهم نصيب من العثرات، الشعور بالخيبة والفشل»، مشيرة إلى أن المهم هو صلابة الشخص بعد شعوره بالفشل، بحسب ما أوردت صحيفة «ذي تلغراف».

والظاهر أن خبراء كثراً باتوا يوافقون على الرأي القائل أن «ثقافة الكمال» في أوساط الفتيات المنتميات إلى الطبقة المتوسطة واللواتي يعملن بجد ويحصلن على أفضل العلامات أمر بالغ الضرر بدل أن يكون مفيداً. وشرحت الدكتورة أدريان كي، الإختصاصية في أمراض إنقطاع الشهية لدى جمعية «برايوري»، لمجلة «تاتلر»: «السعي إلى الكمال يدمر ثقة الشخص بنفسه إلا إذا وُضع حد له. إنه (الكمال) أمر رائع كونه ينقلك إلى موقع آخر، لكنه للأسف ينطوي على نقد ذاتي كثير، وإذا لم يخفف معدّل هذا النقد فإنك يمكن أن تصبح عرضة للقيام بأفعال غير محسوبة العواقب». وأضافت أن الساعين إلى الكمال يكونون أكثر من غيرهم عرضة للمعاناة من مرض إنعدام الشهية، قائلة إن مواقع التواصل الإجتماعي تؤدي بدورها إلى زيادة حالات مرض الأناروكسيا أو النحافة غير الطبيعية بسبب فقدان الشهية، في إشارة إلى أن فتيات يحاولن تقليد غيرهن من النساء «الكاملات» اللواتي تنتشر صورهن على مواقع التواصل الإجتماعي كعارضات الأزياء الجميلات.

ووفق دراسة أجرتها الدكتورة دانيال مولنار من جامعة بروك الكندية، فإن الساعين الى الكمال يجب أن يُنظر اليهم على أنهم معرضون لأخطار الإصابة بالأمراض تماماً مثل أولئك الذين يعانون من البدانة الزائدة أو الذين يدخنون.

وأجرت مولنار دراسة شملت عيّنة من ٥٠٠ شخص تراوح أعمارهم بين ٢٤ و٣٥ سنة لتحديد الساعين منهم إلى الكمال وأي نوع من أنواعه تحديداً (جمال الجسد أو الذكاء أو الكمال في مجالات أخرى). ووجدت الدراسة أن أولئك الذين يسعون فعلاً إلى الكمال عانوا من وضع صحي أسوأ من غيرهم من الناس العاديين، وكانوا يذهبون إلى عيادات الأطباء أكثر من غيرهم ويغيبون عن أعمالهم بداعي المرض أكثر من غيرهم أيضاً. ويحذّر خبراء من أن الأهل يتحمّلون جزءاً من المسؤولية عن هذا الوضع الذي يمكن أن يصاب به أولادهم بسبب دفعهم إلى تحقيق الكمال في كل ما يقومون به منذ الصغر. وبما أن الكمال لله وحده، فقد يبدو منطقياً أن على الأهل ألا ينتظروا من أولادهم النجاح في مجالات حياتهم كلها، فالحياة نجاحات وإخفاقات. ولكن هذا لا يعني بالتأكيد تخلّيهم عن وظيفتهم في حض أبنائهم وبناتهم على النجاح... إلى حدّ التفوق!

جريدة الحياة 14 آب 2014

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل