04 Jun 2014
بدانة الأطفال مسؤولية الكبار
بدانة الأطفال مسؤولية الكبار

يتمثّل السبب الرئيسي الكامن وراء الإصابة بفرط الوزن والسمنة في مرحلة الطفولة في عدم التوازن بين السعرات الحرارية المستهلكة والسعرات الحرارية المنفقة. وتُعزى الزيادات المُسجّلة بين الأطفال على الصعيد العالمي في فرط الوزن والسمنة إلى عدد من العوامل، منها:

• تحوّل في النظام الغذائي على الصعيد العالمي نحو زيادة استهلاك الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الطاقة والدهون والسكاكر ونسبة قليلة من الفيتامينات والمعادن وغير ذلك من المغذيات الصحية الزهيدة المقدار؛
• اتجاه نحو خفض مستويات النشاط البدني بسبب تزايد الطبيعة الخمولية للعديد من أشكال الترفيه، وتغيّر وسائل النقل، وتزايد التوسّع الحضري. الأسباب الاجتماعية الكامنة وراء استفحال وباء السمنة بين الأطفال
تقرّ منظمة الصحة العالمية بأنّ استفحال ظاهرة السمنة بين الأطفال مردّه التغيّرات التي تطرأ على المجتمع. ففي كثير من الأحيان تظهر تلك السمنة، أساساً، جرّاء تناول الأغذية غير الصحية وانخفاض مستويات النشاط البدني، ولكنّ المشكلة لا تنبع من سلوكيات الأطفال فقط ولكنّها تحدث، بشكل متزايد، نتيجة التطوّر الاجتماعي والاقتصادي والسياسات المنتهجة في مجالات الزراعة والنقل والتخطيط الحضري والبيئة وصناعة الأغذية وتوزيعها وتسويقها، فضلاً عن مجال التعليم.

والملاحظ أنّ المشكلة المطروحة ذات طبيعة اجتماعية، وعليه فإنّها تتطلّب اتباع نهج سكاني متعدّد القطاعات والاختصاصات ويناسب الأوضاع الثقافية السائدة.

ولا يمكن للأطفال والمراهقين، على خلاف البالغين، اختيار البيئة التي يعيشون فيها أو الغذاء الذي يتناولونه. كما أنّهم لا يملكون القدرة الكافية على فهم الآثار الطويلة الأجل التي قد تنجم عن سلوكياتهم. وعليه لا بدّ من الحرص على مراعاة خصوصياتهم لدى مكافحة وباء السمنة.

الوقاية أولاً

الوقاية هي الخيار الأكثر الجدوى لكبح جماح سمنة الأطفال، حيث ترمي الممارسات العلاجية الراهنة، إلى حد كبير، إلى السيطرة على المشكلة بدلاً من إحداث العلاج. والغرض المنشود في مجال وباء سمنة الطفولة هو تحقيق توازن في الطاقة يمكن للفرد الحفاظ عليه طوال حياته.

توصيات عامة:

• زيادة استهلاك الفواكه والخضر والبقول والحبوب غير المنزوعة النخالة والجوز والبندق؛
• الحد من مدخول الطاقة من الدهون الكلية والتحوّل من استهلاك الدهون المشبّعة إلى الدهون غير المشبّعة؛
• الحد من استهلاك السكاكر؛
• ممارسة النشاط البدني- ممارسة ما لا يقلّ عن 60 دقيقة من النشاط البدني بانتظام وبوتيرة متوسطة إلى شديدة كل يوم وبطريقة تتناسب مع نمو الأطفال وتشمل مجموعة متنوعة من الأنشطة. وقد يتعيّن ممارسة المزيد من النشاط لأغراض التحكّم في الوزن. توصيات الاجتماعية

كبح جماح وباء سمنة الأطفال من الأمور التي تقتضي إبداء التزام سياسي مطرد وإقامة تعاون مع العديد من أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص. وتؤدي الحكومات والهيئات الشريكة الدولية وتنظيمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص أدواراً حيوية في تهيئة بيئات صحية وإتاحة إمكانية استفادة الأطفال والمراهقين من الخيارات الغذائية الصحية بسهولة وبأسعار معقولة.

وعليه ترمي منظمة الصحة العالمية إلى حشد أولئك الشركاء وإشراكهم في تنفيذ الاستراتيجية العالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني والصحة. وتعمل منظمة الصحة العالمية على دعم عمليات تصميم الإجراءات وتنفيذها ورصدها وقيادتها. ومن الضروري، للتمكّن من إحراز تقدم مطرد، اتباع نهج متعدّد القطاعات يسعى إلى الجمع بين الطاقات والموارد والخبرات التي يمتلكها جميع أصحاب المصلحة المعنيين.

البيان الإماراتية

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل