06 Feb 2014
الأطفال صغار الحجم أكثر ذكاءً
الأطفال صغار الحجم أكثر ذكاءً

كشفت دراسة جديدة نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأميركية، أن الأطفال الذين يولدون صغاراً في الحجم وتقل أوزانهم عن الحد الطبيعي عند الولادة، أكثر ذكاءً وأسرع في الكلام.

ووجد الباحثون في كلية الطب في جامعة «ييل» الأميركية بعد متابعة 296 طفلاً ممن بلغت أوزانهم 44 أونصة وأقل عند الولادة، بين العامين 1989 و1992، أن الأطفال الصغار في الحجم والوزن، أظهروا تحسناً ثابتاً في القدرة اللفظية والكلامية، وسجلوا درجات ذكاء أعلى في السنوات الثماني الأولى من حياتهم.

ولاحظ الباحثون أن نحو 75% من هؤلاء الأطفال تخرجوا من المدارس الثانوية، ودخل 40% منهم إلى الكليات والجامعات، ما يخالف ما أظهرته الدراسات السابقة، بأن نصف الأطفال من ذوي الوزن الولادي المنخفض أي الذي يقل عن 2.5 كيلوغرام، يحتاجون إلى المساعدة في المدرسة، بل ويحتاج 20% منهم إلى تعليم خاص بسبب إعاقاتهم العصبية والتطورية.

ولفت الخبراء إلى أن نحو نصف الأطفال شهدوا زيادة بعشر درجات على الأقل في الاختبارات اللفظية، بين الثالثة والثامنة من العمر، .

وأن 71% ممن سجلوا الحد الأدنى من الدرجات في سن الثالثة، سجلوا درجات طبيعية في سن الثامنة، مشيرين إلى أن نصفهم تقريباً ممن سجلوا درجات ذكاء ضمن معدل الإعاقة العقلية، أي أقل من 70% في سن الثالثة، أصبحوا طبيعيين عند بلوغهم سن الثامنة.

وأوضح الأطباء أن بإمكان الدماغ عند هؤلاء الأطفال، التعافي من إصابته مع مرور الوقت، إذ يملك الدماغ النامي قدرة على الترميم والتعافي وإعادة نمو خلاياه العصبية وتحسين وظائفها وأدائها، مشيرين إلى أن الأطفال الذين يعيشون مع والدين، أي بين أب وأم يشهدون أفضل تحسن عصبي بسبب قضائهم فترة أطول في التعليم والتدريب.

البيان الإماراتية

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل