15 Jan 2014
لماذا يلعب الطفل بمفرده في الروضة؟
لماذا يلعب الطفل بمفرده في الروضة؟

من الطبيعي ألا يرغب الطفل في اللعب مع غيره في بعض الأوقات أثناء وجوده في روضة الأطفال. ولكن إذا لاحظ الآباء أن طفلهم لا يفضل مشاركة الآخرين في اللعب على الدوام، فتنصحهم الخبيرة الألمانية سيلفيا مايزه حينئذٍ بضرورة البحث عن الأسباب المؤدية إلى ذلك. وكي يكتشف الآباء ما إذا كان هذا السلوك الصادر من الطفل أمراً طبيعياً أم لا، فتنصحهم الخبيرة الألمانية بضرورة الاستفسار من الطفل في البداية عمّا إذا كان يرغب في الذهاب إلى روضة الأطفال من الأساس أم لا.

وللحسم فيما إذا كانت إجابات الطفل سلبية أم إيجابية في هذا الشأن، تنصح مايزه بمطابقتها مع بعض السلوكيات الأخرى الصادرة عنه من خلال مراقبة ما إذا كان الطفل ينام جيداً أم لا مثلاً أو إذا كان ينمو بشكل سليم أم أنه مصاب بمرض ما.

وبشكل أساسي أوضحت الخبيرة الألمانية أنه عادةً ما يُفضل الأطفال الأقل من ثلاثة أعوام البقاء بمفردهم وعدم مشاركة غيرهم في اللعب، لافتةً إلى أنه غالباً ما يتصرف الأطفال الأكبر من هذه المرحلة العمرية بشكل متحفظ في بداية التواصل مع الآخرين، كما أنهم غالباً ما يحبذون البقاء وحدهم ويرغبون في الاستمتاع بقدر من الهدوء.

وأردفت الخبيرة الألمانية أن الأطفال العباقرة يفضلون التصرف على هذا النحو أيضاً؛ لأنهم ينظرون إلى الألعاب التي تجذب غيرهم من الأطفال على أنها أمور تافهة لا تتناسب مع عقليتهم.

وعلى جانب آخر، أشارت مايزه إلى أنه ربما يُعزى سبب عدم مشاركة الطفل لغيره في اللعب إلى خجله أو خوفه، ما يتسبب غالباً في ابتعاد الأطفال الآخرين عنه من الأساس، ومن ثمّ يُمثل البقاء داخل روضة الأطفال معايشة غير جيدة بالنسبة له. كما أن بعض الأطفال ربما يواجهون رفضاً من الآخرين نتيجة مظهرهم الخارجي أو طريقتهم في التخاطب.

وفي مثل هذه الحالات تُشدد الخبيرة الألمانية على ضرورة أن يتحدث الآباء بشكل مباشر مع الخبير التربوي المسؤول في روضة الأطفال.

فرانكفورت - د.ب.أ

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل