09 Dec 2013
طلبة الصين.. اطلبوا العلم ولو في الغرب
طلبة الصين.. اطلبوا العلم ولو في الغرب

احتلت الصين الموقع الأول في العالم من حيث عدد الطلبة الدارسين في الخارج، بعدما سجلت أعدادهم مستويات غير مسبوقة.

ووفق إحصاءات أصدرتها وزارة التربية والتعليم الصينية فإن نحو 400 ألف طالب غادروا البلاد العام الماضي للدراسة في الخارج، بزيادة 18% عن العام الذي سبقه. وعلى ضوء نسب الزيادات السنوية المتسارعة ورغبات الطلبة وذويهم، توقعت الوزارة أن تتجاوز الأعداد 600 ألف طالب بحلول العام 2015.

وقدرت الوزارة عدد الطلبة الصينيين الذين تلقوا تحصيلهم العلمي في الخارج بنحو 2.5 مليون طالب خلال الفترة من عام 1978 "بداية عهد الانفتاح الصيني " حتى عام 2006، 90% منهم خلال الأعوام العشرة الأخيرة.

تعددت الأسباب

ويرى خبراء أن السبب الأهم في ذلك يعود إلى عدم ثقة الطلبة وأولياء أمورهم في نظام بلادهم التعليمي، بالإضافة إلى أسباب أخرى كتحسن الأحوال المعيشية، وصعوبة اجتياز امتحان الثانوية العامة في الصين.

ويضيفون إلى ذلك ولع الصينيين بالتباهي والتفاخر بتعليم أبنائهم في الخارج، واتساع فرص الحصول على عمل جيد بعد التخرج، حيث إن الكثير من الشركات والمؤسسات الصينية -بما فيها المملوكة للدولة- تمنح أولوية التوظيف لخريجي الجامعات الأجنبية ولمن يتقنون لغات أخرى.

وتقول جنغ فنغ التي تعمل في إحدى الشركات الحكومية للجزيرة نت إنها قررت إرسال ابنها الوحيد ذي 14 عاماً للالتحاق بمدرسة ثانوية في أستراليا لتجنب الضغط الذي تسببه المناهج الدراسية والذي يؤثر سلباً على صحة الطفل الجسدية والنفسية، وكذلك لصعوبة اجتياز امتحانات الثانوية العامة في الصين


الجزيرة نت

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل