23 Sep 2013
صوان يخترع جهازاً يعيد النظر للمكفوفين؟
صوان يخترع جهازاً يعيد النظر للمكفوفين؟

استقطب المؤتمر الدولي الثاني الذي نظمه «مركز العزم لأبحاث البيوتكنولوجيا وتطبيقاتها» عن «التقنيات الحديثة في الهندسة الطبية» عددا من الخبراء من مختلف أنحاء أوروبا وكندا، الذين حرصوا على المشاركة في المؤتمر الذي تضمن محاضرات وعرض اختراعات وتجارب، تمثلت بـ 120 بحثاً بجهود 290 باحثاً من مختلف الدول، وذلك على مدار ثلاثة أيام شهدت تفاعلا كبيرا بين المشاركين.

ولعل أبرز ما شهده المؤتمر هو مشاركة الدكتور محمد صوان (لبناني من مدينة بعلبك، يحمل الجنسية الكندية ويقيم هناك)، الذي عرض الاختراع الذي أنجزه في العام 2000. وهو عبارة عن جهاز تحكم بالبول لمساعدة المرضى الذين يعانون من التبول اللاإرادي وقد أثبت هذا الجهاز جدواه، وحصل الدكتور صوان على براءة الاختراع. ولم يكتف صوان بهذا الاختراع، بل يعمل «منذ عشر سنوات على اختراع جهاز يعيد النظر إلى الشخص المكفوف». ويقول صوان لـ«السفير»: «الجهاز على وشك أن يبصر النور، وقد بدأنا التجارب مع متخصصين في العلوم التطبيقية وعلوم العين، على الفأر والقرد. وحصلنا على نتائج إيجابية سيكون لها انعكاسات هامة على صعيد منح المكفوفين الأمل في استعادة النظر».

ويشير صوان الى أن الجهاز يتألف من قسمين:

الأول: كاميرا خارجية مع بعض الميلمترات لالتقاط الصور، متصلة مع جهاز لتحليل الصور وإرسالها إلى الدماغ بشكل ذبذبات لاسلكية، وتثبت الكاميرا على نظارتين موصولتين بجهاز تحكم يوضع خلف الأذن.

والثاني: الجزء الداخلي ويتألف من قطع الكترونية عدة لا يتعدى حجم كل منها 8 ميلليمترات مكعبة، وتشمل 16 نقطة ضوئية تزرع في الدماغ، وتحل مكان العصب الضوئي وترسل الصور من الكاميرا الى القطع الالكترونية الداخلية التي تتولى بدورها إيصال الصور إلى الدماغ بما يساعد الشخص المكفوف على رؤية الأشياء بوضوح.
ويؤكد الدكتور صوان أن استخدام هذا الجهاز سيقتصر على المكفوفين كليا، مشيراً إلى أنه خلال السنوات الماضية نجح في اختراع جهاز يشبه القبعة يوضع على الرأس لمعالجة المصابين بداء الصرع وهو يعمل على امتصاص الموجات الكهربائية وتحديد مصدرها.
ويدير الدكتور صوان وهو بروفسور محاضر في جامعتيّ مونتريال ـ كندا، وشانغهاي الصين، مختبر التكنولوجيا العصبية في كندا. ويشرف حالياً على 50 باحثا في قسم الدراسات العليا، إضافة إلى إدارته مركز أبحاث أنظمة الجزئيات في مقاطعة كيبيك الكندية. كما يشرف على كثير من الباحثين في أميركا وفرنسا والصين والهند وتايوان وجنوب أفريقيا. ويقوم كل سنتين بتنظيم مؤتمر علمي دولي في بيروت.
وجرى تكريم الدكتور صوان في عدد كبير من البلدان تقديرا لانجازاته واختراعاته العلمية. وكان آخرها حصوله على الميدالية الماسية من الملكة إليزابيث الثانية. كما نال سابقا وسام الاستحقاق الفضي من رئيس الجمهورية السابق إميل لحود في العام 2005 تقديرا له، لرفعه اسم لبنان عاليا في المحافل العلمية الدولية. غسان ريفي / السفير

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل