06 Sep 2013
واقع التعليم العالي في منبر الوحدة الوطنية لتقويم مستوى الجامعات وضبط التراخيص
واقع التعليم العالي في منبر الوحدة الوطنية لتقويم مستوى الجامعات وضبط التراخيص

استضاف اعضاء منبر الوحدة الوطنية في مقرهم، وفي غياب رئيس المنبر الرئيس الدكتور سليم الحص لدواع صحية، استاذ مادة الاتصالات في الجامعة اللبنانية الدكتور بلال بيضون، متحدثاً عن التعليم العالي في لبنان.

تطرق بيضون في بداية حديثه الى هيكلية التعليم العالي، ونظام التعليم في لبنان.

وذكر ان عدد طلاب الجامعات في لبنان كان في سبعينات القرن الماضي حوالى سبعين الفاً من الطلاب، في حين يبلغ عددهم اليوم حوالى 190 الف طالب من بينهم 70 الف طالب في الجامعة اللبنانية لوحدها، ومن بين العدد الاجمالي هناك 2 في المئة من غير اللبنانيين.

وقال: "يوجد الى جانب الجامعة اللبنانية 30 جامعة خاصة و8 معاهد جامعية و5 جامعات دينية". وكشف عن "منح 5 تراخيص لانشاء جامعات خاصة في المدة القريبة الماضية، وان 17 ملفاً للحصول على تراخيص جديدة تنتظر في أدراج المسؤولين".

واعلن عن "وجود 4 آلاف استاذ وباحث في الجامعة اللبنانية، وان هذا العدد الى تناقص، وهم يتوزعون على 19 كلية و51 اختصاصاً و3 معاهد دكتوراه، اضافة الى برامج دكتوراه وعلاقات علمية مع جامعات في الخارج خصوصاً في اوروبا".

ولفت الى ان عدد الطلاب في كليات العلوم يبلغ 14 الف طالب، في حين ان عددهم في كليات الآداب 18 الفاً، مؤكداً المستوى التعليمي والعلمي العالي لمتخرجي اللبنانية.

وأسف لتراجع عدد الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، ولدخول مسألة التفرغ في الاطار السياسي – المذهبي وليس على اساس الكفاءة، وهذا ما سيؤدي الى مشكلات على المدى البعيد.

وطالب بيضون بضرورة اعادة تقويم مستوى هذه الجامعات بعيداً من التوازن السياسي، واخضاعها للشروط الاكاديمية، اذ انها على مستوى التصنيف تقارب العمل التجاري، وهناك جامعات ذات طابع عائلي، ومناطقي، وبيع تراخيص للمناطق.

وختم: "أن عدداً من هذه الجامعات عمل على تطوير مستواه الاكاديمي والتعليمي، لكنها في معظمها تفتقد موازنات البحوث والمختبرات والاساتذة المتفرغين.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل