06 Sep 2013
الجامعة الأنطونيّة توفّر تكافؤ الفرص واحترام التنوّع
الجامعة الأنطونيّة توفّر تكافؤ الفرص واحترام التنوّع

اختصاصات جديدة في 2013 أبرزها في إدارة الأعمال

تظهر الجامعة الأنطونيّة نضوجاً أكاديميّاً بيّناً، وصورة مؤسّساتيّة تتجاوز الإختصاصات الرّاهنة والصروح المبنيّة والخدمات المقدّمة. وتتّبع الجامعة تقليد الرهبانيّة الأنطونيّة القائم في لبنان منذ أكثر من 300 عام، والذي لا يوفّر جهداً في إطار دعم التخصّص الأكاديميّ، مكرّساً أهميّة كبيرة لقيم الأخلاقيّات وراية المواطنيّة.

أما الإختصاصات القائمة والمقدّمة في مراكز الجامعة الثلاثة، الحرم الرّئيسي في الحدت – بعبدا، والحرم الجامعي في زحلة – البقاع، والحرم الجامعي في مجدليّا – الشمال فهي عديدة ومتنوّعة وفق نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديميّة والعلاقات الدوليّة أنطوان يازجي وتشمل:

¶ كليّة هندسة المعلومات والإتّصالات: هندسة البرمجة وشبكات الإتّصالات، هندسة الوسائل المتعدّدة الوسائط وشبكات الإتّصالات، هندسة النّظم وشبكات الإتّصالات، هندسة الإتّصالات، الإنترنت وشبكات الإتّصالات.
¶ كليّة إدارة الأعمال: التمويل والبنوك، الإدارة والتسويق، المحاسبة، المراقبة والتدقيق، وﺇدارة الموارد البشريّة وأسس الرّيادة.
¶ كليّة الصحّة العامّة التي تضمّ قسم العلوم التمريضيّة وقسم العلاج الفيزيائي.
¶ المعهد الجامعي لعلوم مختبرات طبّ الأسنان.
¶ كليّة الإعلام والتّواصل: الإعلان والإعلام، السّينما، الفنّ الزخرفي، السمعي والبصري.
¶ كليّة العلوم اللاهوتيّة والدّراسات الرّعائيّة.
¶ معهد التربية البدنيّة والرياضة.
¶ المعهد العالي للموسيقى.

وأوضح يازجي أنه، بالإضافة “إلى هذه المروحة الواسعة من الوحدات التدريسيّة، تضّم الجامعة الأنطونيّة مركز اللّغات والموارد، الذي يؤمّن دروس تدريب على اللّغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة، فضلاً عن مدرسة الموسيقى للآباء الأنطونيّين، والجوقة الموسيقيّة التي قدّمت عروضاً في أرقى الأماكن العالميّة رافعةً إسم الجامعة عالياً”.

وتحدّث يازجي عن المناهج موضّحاً أنها “تُعطى بالفرنسيّة والإنكليزيّة، وفقاً للإختصاصات والدّورات، فتؤهّل الطلاب لنيل شهادات مختلفة منها: الإجازة والماستر في البحوث، الماستر التخصّصي بالتناغم مع نظام LMD، كما تؤمّن الفرصة للحصول على ماجستير في إدارة الأعمال ودبلوم في الهندسة، وغيرها من الشهادات”.

ويتابع يازجي: “إن جسمنا التعليمي يتطوّر سنة بعد سنة، خصوصاً أنه يجمع ما بين البحوث والمنشورات، والتنظيم والمشاركة في المؤتمرات الدوليّة، كما يخضع للتدريب التربويّ المتواصل. ومنذ العام 2012، أطلقت الجامعة العديد من البرامج الجديدة، منها الماستر في الإعلام والتواصل، والماستر في العلوم التمريضيّة بالتعاون مع جامعة لافال – كندا، واتفاقات التّبادل في إطار ماستر البحوث والشهادات المزدوجة لمختلف الخيارات في كليّة الهندسة”.
كما أكّد يازجي أنه “ابتداء من أيلول 2013 ستكون لكليّة إدارة الأعمال اختصاصات ماستر جديدة: ماستر تخصّصي في المفاوضات التجاريّة الدوليّة، ماستر تخصّصي في إدارة العلاقات الأورو – متوسطيّة، ماستر في إدارة الأعمال – اختصاص في إدارة العمليّات والإدارة اللوجيستيّة، وماستر في إدارة الأعمال – اختصاص في إدارة نظم المعلومات، تضاف إلى الشهادات القائمة أي: علوم التمويل، وتسويق الإدارة الدوليّة. في الوقت عينه، سيقدّم الحرم الجامعي في زحلة لطلابه اختصاصاً في العلاج الفيزيائي”.

ومن جهة أخرى، يكتسب الإهتمام بالبعد الدّولي والمؤسّسات الأكاديميّة العالميّة طابعاً مهمّا في مسيرة الجامعة الأنطونيّة، “ﺇذ يعود الفضل إلى شركائنا في ﺇغناء التجربة الأكاديميّة، بدءاً من الصّين (البرنامج الصّيني للإنخراط في الأعمال) مروراً بكندا (Université de Laval)، ففرنسا (Université de Paris, Université de Bourgogne, Université de Franche Comté, Université d’Aix-Marseille, Université de Grenoble, Université de Pau et des Pays de l’Adour)، وبلجيكا (UniversitéCatholique de Louvain) وصولاً إلى إيطاليا (Universita Sapienza Di Roma) وسويسرا (Université de Lausanne)”. وأكّد قائلاً: “إننا نسعى، من خلال هذه الإتفاقات، إلى تأمين برامج التبادل للطلاب والأساتذة على السواء لتسهيل شروط التحصيل العلمي والبحوث واكتساب الخبرات المهنيّة”.

ولفت ختاماً إلى أن الجامعة الأنطونيّة “تولي أهميّة خاصّة لانخراط طلابها الواعد في سوق العمل، ذلك أن كلّ الوحدات تسعى جاهدة إلى نسج روابط وعلاقات مع الوسط المهني على وجه الخصوص، بهدف تأمين دورات تدريبيّة لكلّ الطلاب، إلى جانب حصولهم المستمرّ على معلومات ومعطيات على صعيد حاجات سوق العمل، ما يتيح تحسين الإختصاصات الجامعيّة المقترحة ومواءمتها مع الكفاءات المهنيّة المتوقّعة من الخرّيجين”.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل