23 Aug 2013
مصادر التعليم والتعلم
مصادر التعليم والتعلم

"يمكنك أن تعلم الطالب درسًا ليوم واحد؛ لكن إذا عـلـّمته أن يتعلم من خلال الاستطلاع والفضول؛ فسوف يواصل التعلُّم ما دام حيًّا." كلاي ب. بيدفورد

يـُعـد الأثر القوي للبيئة التعليمية في تعزيز التعلم مهما وواضحا، كما تتيح أماكن ومساحات التعلم والمصادر التعليمية ّ أمام الطلاب فرصًا مهمة لاستكشاف الأفكار والمعرفة و التعاون وحل المشكلات وتنمية المعرفة والمهارات.

يتطلب التطبيق الناجح للنموذج المدرسي الجديد استخدام مجموعة متنوعة من المصادر التي تمكِّن الطالب من التعلُّم من خلال مجموعة غنية ومتنوعة من المواد التعليمية. وقد تتضمن هذه المواد التعليمية: الكتب و مصادر للقراءة المستقلة والموجهة و برامج الكتابة ووسائل التعلم الإلكترونية والمصادر التقنية والمجسمات وغيرها من مصادر التعلم التي تدعم المادة التعليمية و مخرجات تعلّم الطلاب.

ويستخدم المعلمون مجموعة واسعة من المواد المحفزة والمثيرة للاهتمام في تدريس المفاهيم الواردة في المنهج الدراسي لضمان المشاركة الفعالة للطلبة في عملية تعليمهم. في الوقت الذي يشهد فيه الطلاب والآباء تحولاً من التعليم المعتمد على الكتب الدراسية إلى التعليم القائم على المعايير، الأمر الذي يؤدي إلى تطبيق الممارسات التعليمية وفق أفضل الأنظمة المدرسية المتوفرة في جميع أنحاء العالم.

وفي إطار تنفيذ النموذج المدرسي الجديد؛ فإن المدارس تدعو الطلبة للاستكشاف والتحقيق والتعلم والتعاون. وتزود البيئة التعليمية فرصا غنية ومتعددة للمشاركة والتفاعل المخطط له بين الطلبة. إن المرونة في استخدام مساحات وأماكن التعلم الداخلية والخارجية تحفز الطلاب على ممارسة الأنشطة وتجعل من تعليمهم أمرًا ملموسًا، بحيث يمكن أن يتم الاستفادة من عرض أعمال الطلبة ومنتجاتهم، كأداة تعليمية لزائري هذه المساحة وتوضح وتعكس لهم نوع وطبيعة التعلم الذي يحدث في المدرسة.

إن المرونة في استخدام مساحات وأماكن التعلم الداخلية والخارجية تحفز الطلاب على ممارسة الأنشطة وتجعل من تعليمهم أمرًا ملموسًا تدعم هذه المساحات الداخلية والخارجية جميع جوانب التعلم المادية والاجتماعية. ويتم تنظيم مساحات وأماكن التعلم وفق طريقة توجه الطالب نحو فرص تعليم وتعلُّم مختلفة، على سبيل المثال، التفكير المشترك، الاكتشاف الفني ، التعليم المحدد الاهتمامات، والتعاون مع الآخرين.

وتعكس مصادر المناهج الدراسية ما هو مألوف للطالب، كما تعكس مداخل تعلم حديثة لإشراك كل طالب في تعلم أفكار ومفاهيم أكثر تعقيدا وتجريدًا.

وتُستخدم مصادر التكنولوجيا الرقمية المختارة بعناية في تمكين الطلاب من الوصول إلى شبكات الاتصال والمصادر العالمية إضافة إلى تشجيع طرق جديدة في التفكير.

ومن شأن تقديم البيئات الغنية بالتكنولوجيا والمصادر المعتمدة على الحواس المتعددة؛ أن تكون أداة مفيدة أيضًا للوصول إلى نقاط القوة لدى الطالب وإشراكه ليكون متعلما مدى الحياة.

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل