02 Aug 2013
الأطفال أكثر تطوراً في كفاءتهم النحوية
الأطفال أكثر تطوراً في كفاءتهم النحوية

أظهر بحث حديث قادته الخبيرة كريستينا داي من جامعة نيوكاسل ببريطانيا أن أطراف الحديث التي يتجاذبها الأطفال الصغارخلال طور تعلمهم الحديث هي في حقيقتها أكثر تطورا وتعقيدا عما كان يعتقد في الاصل، حيث تبين أن الطفل في عمر السنتين إلى الثلاث سنوات يستخدم النحو في وقت أبكر بكثير من المتوقع، لتأتي نتائج البحث كتحدٍ للرأي السائد بين الاختصاصيين في هذا المجال القائل إن تركيبات كلمات الأطفال في عمر مبكر تخلو من أي كلمات نحوية.

50 طفلاً
شمل البحث 50 طفلا يتحدثون اللغة الفرنسية، وتتراوح أعمارهم بين 23 و 37 شهرا، وتم تسجيل جملهم الملفوظة.
ولاحظت كريستينا وفريقها استخدام الأطفال "كلمات قصيرة" في تشكيل هيكل الجملة، من مثل كلمة أقدر، أو هو يكون، وغيرها.
وبحسب ما أورده تقرير أخير لمجلة "ساينس ديلي"، تم استخدام تكنولوجيا تسجيل متقدمة، تشمل ميكروفونات حساسة للغاية تم إخفاؤها على مقربة من الأطفال من أجل التقاط الأصوات الدقيقة التي ينطقونها.
وبُذل جهد سنوات من أجل تحليل كل صوت لفظه الأطفال، والسياق الذي تم لفظه فيه، ليجد الباحثون أخيرا نمطاً واضحاً من الأصوات ونفث الهواء، لم يتم اكتشافه سابقا، حل باستمرار محل الكلمات النحوية في أجزاء كثيرة من الحديث.
وقالت كريستينا إن العديد من الأطفال تلفظ بصوت أو أطلق نفسا خفيفا، أو حتى توقف برهة في المكان الذي تستخدم فيه الكلمة النحوية عادة، موضحة أن هذا الصوت صدر دائما في المكان الصحيح من الجملة، ما يقود للاعتقاد بأن الأطفال الصغار على دراية بالكلمات النحوية، وأكثر تطورا في كفاءتهم النحوية.

تأخر النطق
يلفت الفريق البحثي إلى أن بحثهم يفيد في فهم السبب وراء تأخر النطق عند الأطفال، فعدم تعلم الأطفال للحديث بشكل طبيعي يمكنه أن يؤدي لمشاكل خطيرة في وقت متقدم من العمر. فعلى سبيل المثال، يكون أولئك الأشخاص أكثر عرضة للمعاناة من مرض عقلي، أو يكونون ضمن فئة العاطلين عن العمل. لذلك إذا ما استطاع الباحثون فهم سبب ذلك التأخر يمكن التدخل لمساعدة أولئك الأطفال.
جريدة البيان الاماراتية

كفالاتكم تجعل حياتهم أفضل